استهلاك الخضار والفاكهة ضروري لصحة أولادكم!

 توصلت دراسة أجريت في كلية الطب العام بجامعة هارفرد الأميركية، نشرت نتائجها في مجلة "JAMA" (Journal of the american medical association pediatrics) إلى أنَّ "طريقة تقديم الفواكه والخضار تشجِّع الأطفال والمراهقين على استهلاك المزيد منها".

 
وأجرى الباحثون تجاربهم في 14 مدرسة ابتدائية وثانوية طوال العام الدراسي 2011-2012 في ولاية ماساشوستس، واختيرت المدارس عشوائياً حيث استفادت إما من خدمات طاهٍ متخصص مرتين أسبوعياً، أو من تقنيات تقديم الطعام التي ترتكز على اختيار الأطعمة الصحية. شارك في هذه الدراسة 2638 تلميذاً من الصف الثاني ابتدائي إلى الثالث متوسط. بعد مرور ثلاثة أشهر، سجِّل لدى التلامذة في المدارس التي استعانت بطاهٍ متخصص تفوّق بنسبة 8% في عدد الأشخاص الذين اختاروا الخضر في وجباتهم مقارنة بتلامذة المدارس الأخرى. وبعد سبعة أشهر، سجل تفوق بنسبة 20% في تناول الفاكهة لدى الأشخاص من المجموعة نفسها، وبنسبة 30% بالنسبة إلى التلامذة الذين اختاروا الخضار.
 
وتوصّلت الدراسة إلى أنَّ عدداً من الطهاة نجحوا في زيادة استهلاك الخضر والفاكهة بنسبة تصل إلى 30% في المدارس في الولايات المتحدة عبر تحسينهم مذاق هذه الأطعمة. بدورها، قالت الباحثة في قسم التغذية في كلية الطب العام بجامعة هارفرد الأميركية جوليانا كوهين، والمشارِكة في إعداد هذه الدراسة أنَّ "النتائج تؤكد أهمية التركيز على الأطعمة المحبّبة للأطفال في الوجبات المقدَّمة في المدارس".
 
يشار إلى أنَّ نحو 32 مليون طفل ومراهق مسجلين في المدارس في الولايات المتحدة يتناولون وجبة يومية في مدارسهم، ما يعني أنَّ نصف السعرات الحرارية التي يكتسبها الأطفال يومياً مصدرها الوجبات المتناوَلة في المدارس.
 
جريدة النهار 
لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous