14/09/2017
دعوة لحضور ندوة بعنوان: "الرؤية الاقتصادية الاستشرافية هي مفتاح الحل للخروج من الازمات"

 تتشرف

رابطة اصدقاء كمال جنبلاط
بدعوتكم لحضور ندوة بعنوان
"الرؤية الاقتصادية الاستشرافية هي مفتاح الحل
 للخروج من الازمات الاقتصادية والمالية والاجتماعية "
 
1- لمواجهة الازمات الاقتصادية والمالية والاجتماعية، لابد من وضع خطة اقتصادية عملية ومتكاملة، تشمل السياسات المالية والضريبية والمصرفية ، وتؤمن الاستقرار النقدي والامن الاجتماعي، وتحفّز النمو والاستثمار.
2- كمال جنبلاط  ربط ممارسة الديموقراطية السياسية بتوفر الديموقراطية الاقتصادية والاجتماعية ، فما هي اهمية هذا الربط؟
 
يشارك فيها: - الدكتور مروان اسكندر: باحث وخبير مالي واقتصادي
 
- الدكتور كمال حمدان: المدير التنفيذي لمؤسسة الابحاث والدراسات 
 
يديرها ويشارك فيها: الدكتور غسان العياش: باحث مالي واقتصادي
 
الزمان: الساعة الخامسة من بعد ظهر يوم الاربعاء الموافق 27 ايلول 2017
 
المكان: مركز رابطة اصدقاء كمال جنبلاط – كليمنصو – شارع المكسيك – قرب مستشفى طراد – بناية توتال سابقاً – الطابق الثاني
 
مدة الندوة: 90 دقيقة 
 
لتأكيد الحضور او الاعتذار: يرجى الاتصال بأحد الرقمين: 01-370117/9
 
********************************
"يدرك اللبنانيون مدى الحاجة الى عمل اساسي لإصلاح مقومات الحياة العامة. فمنذ الاستقلال والمواطن اللبناني يتألم ويحلم بأن يرى قواعد دولة حديثة ترسو في بلده. ان العمل الانمائي المطلوب في الميادين الاقتصادية والاجتماعية يتعدى في اهداف رفع مستوى العيش، وتحقيق العدالة الاجتماعية، الى صهر اللبنانيين في مجتمع واحد، تقوم وحدته الوطنية على ايمان كل فرد من المواطنين بالانتماء الكامل الى شعب واحد، والولاء الخالص لوطن واحد هو لبنان"
(كمال جنبلاط – من محاضرة له بتاريخ 19 آذار 1964 بعنوان "الانماء الاقتصادي في لبنان")
 
لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous