24/10/2013
مصر اليوم: تناحر سياسي، توتر اجتماعي، انهيار مالي واقتصادي، أي مستقبل ينتظرها؟

تتشرف

رابطة أصدقاء كمال جنبلاط

بدعوتكم لحضور ندوة بعنوان

"مصر اليوم: تناحر سياسي، توتر اجتماعي، انهيار مالي واقتصادي، أي مستقبل ينتظرها؟"

• حركة 25 يناير حملت الاخوان المسلمين الى السلطة، وحركة 30 يونيو رسمت خريطة طريق لمصر من دون الاخوان.
• أين يقف الجيش من هذه التطورات؟ وهل من "نيو ناصرية" في الأفق؟
• المداخلات الخارجية تربك المصريين، ما السبل المتوفرة لمواجهتها، والانصراف بثقة، لبناء مصر حرة وديمقراطية؟
يشارك في الندوة: الأستاذ سمير فرنجيه – نائب سابق وباحث سياسي
                     الأستاذ وسام سعادة – أستاذ جامعي وباحث سياسي
 
يديرالندوة ويشارك فيها: الأستاذ سامي كليب – مدير الأخبار في تلفزيون الميادين.   
الزمان: الساعة الخامسة من بعد ظهر يوم الأربعاء الواقع فيه 30 تشرين الأول 2013
المكان: مقر رابطة أصدقاء كمال جنبلاط في  كليمنصو، شارع المكسيك، تجاه مستشفى طراد، بناية توتال سابقا، الطابق الثاني.
لتأكيد الحضور أو الاعتذار يرجى الاتصال باحد الرقمين التاليين: 01- 370 117/9

***
كمال جنبلاط... عن مصر
" الوضع في مصر يهمّ كل انسان على وجه الأرض، وبخاصة العرب، لأن مصر هي أم الحضارة الأصيلة للبشرية، ولأن مصر هي صدر العرب ورأسهم، ولا يمكن تصوّر المشرق العربي بدون مصر، وشراكة مصر، ودور مصر، ولأن مصر هي المنطلق الأساسي للتحرير ومرتكز الوحدة".

(من افتتاحية له في جريدة "الأنباء" بتاريخ 06/02/1977)

 

لا يقوم العدل الا بتأمين العدالة وتوفير الاجهزة التي تقوم بتحقيق هذه العدالة      التعصب هو مصيبة الدنيا وآفة الدين ومهلكة الانسان      نحلم بسياسيين ورجال دولة همّهم الوحيد تنظيم هذه الدولة لا تفكيك عرى انتظامها وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية      نحلم بالمسؤول الذي يتجرأ على توقيف كل لبناني يقوم بتحريض طائفي      رجل الدولة الحقيقي يجب ان تكون له دائماً عين على المبادئ يستلهم منها مواقفه وتصرفاته وعين اخرى على الواقع المحيط بتطبيقها      المطلوب ان تتحول المؤسسات الاقتصادية الى مؤسسات انسانية لأن "الاقتصاد" في النهاية ليس غاية بل وسيلة لتحقيق الانسان      لا حرية لمواطن فيما ينتقص من حرية الاخرين المشروعة      لا يهمني ان يقول الناس انهم تركوا كمال جنبلاط وحده، اعتزازي هو انني كنت ولا أزال دائماً وحدي، ولم ادخل يوماً في سياق آكلي الجبنة السياسية
رابطة أصدقاء كمال جنبلاط ٢٠١٢، جميع الحقوق محفوظة
a website by progous